الاثنين، 7 ديسمبر، 2015

الأقدار

الأقدار
هي لحظات سنعيشها لا محاله ولكن نجهلها في الوقت الحالي
نعيش ونتعايش كل يوم في مواقف وقصص وعبر وعبارات
كانت في الامس هيا اقدارنا واصبحت اليوم حاضرنا وستكون مع الايام ماضينا
ولكن هل نستطيع تغيرها او اللعب بها أو التلاعب عليها
هل نجرا على هذا التصرف
ولو كانت اقدارنا لنا القدره في التحكم بها
فكيف سنرسم حياتنا
وهل سنتقبل حياتنا بأن تكون فقط بصبغه ورديه
الحياة من حولنا تكسوها الألوان
فالسماء ليست فقط زرقاء
أحيانا تصبح سوداء مظلمه
وتتلون بالاحمر والأصفر فتبهر الناظرين
كذالك هيا ساعاتنا وأيامنا وسنينا
كل لحظه تتلون بلون كل لحظه فيها لها طعم ورائحه مختلفه
السعاده الأبديه حلم
ولكن سرعان مايوقضنا منه الواقع المر
الواقع الذي كل منا يهرب منه في احلامه
ويتجاهل ويهرب من فكرة انه هوا حاضره
يجب علينا التعايش مع الظلمات
التعايش مع الفشل
فلو لم يكن الفشل لما عرفنا طعم النجاح
لو لم نمشي في الظلام ماعرفنا سعادة النور
هذي هي الحياة جميله باقدارها المخفيه
لاتكون اسير الماضي ولا سجين الأحلام
تعايش معها واجعل من واقعك حلم جميل تتمنى ان يستمر معك في منامك
وتذكر دائما بأن انا اريد وانت تريد والله يفعل مايريد
فوكل أمرك الى الله
فهوا الذي وضع لنا الاقدار
 ثق تماما بأنه من خلق العباد وانه رحيما بهم وهوا القادر على كل شيء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق